August 5, 2007






إلى صديقي (حميد)

من العجز..
أن أذكرك وأنت بعيد لاتعلم شيئا
ولكن متى لم نكن عاجزين؟!
ومن الحب أن أذكرك وأنت هناك تتنفس الجحيم
من أقوالك الثأرية أن نحرق كل تاريخنا
ومن أفعالك الثأرية
أنك أحرقت تاريخك وحدك
من أقوالك الثأرية أننا يجب أن نخون كل نساء العالم
ومن أفعالك الثأرية
أنك لم تخن إلا قلبك
ولم تخن إلا موهبتك
وحين لم يتبق سوى ضميرك ..
خنته هو الآخر
وأغلقت عليه باب ثلاجة عشرون قدما
وألقيت بمفتاحها في آلاسكا
كيف تكون لك حرارة الكلمات وبرودة الفعل
كيف يكون لك سطوع الشمس وأفول النجم
كيف تكون انسانا جدا
ومنسحبا جدا
كيف تقول الصدق التام
وأنت تعلم أنك تكذب علينا
كيف نحبك حتى النخاع
ونتسائل لماذا أنت هكذا..
خنت قلبك ورحلت وتركتنا
فخانك قلبك هناك
قلبك الذي داست عليه دبابة أمريكية الصنع في العام الثالث والسبعين
وداس عليه عزرائيل حين اختطف منك الكائن الوحيد الذي أحببته
وداس عليه دمك بعد أن تذوق طعم الأوراق الخضراء الجديدة
وداس عليه انسحابك السريع
فلم يحتمل وسقط..
لكنك مازلت حيا تتنفس الجحيم!!
الجحيم!!


8 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

الكلمات لها وهج الملح على جرح طازج

AMIDO57 said...

أبعث إليك بخالص تحياتي على البعد
وأتمنى من الله أن يحفظك أنت وأهلك وشلة الحصنه أجمعين
أما بعد يا صديقى العزيز فلماذا تتهمني وأنت تعلم أني لم أكن ثائرا أبدا إلا على دولة الحمير ولهذا تراني دائما أشجع الحصنه وأناديهم وأشد على أياديهم... كفاية مرار بقى
هل تعلم أن كل حكام العالم هم سبب البلاوي الزرقا اللى إحنا فيها دلوقتي ولو حصل وسألت الحمار الحصاوي إياه وقلتله هو إنت حمار ؟ ها يرد ويقول لأ... عجبي
وهل تعلم إن كل نساء العالم لهم نفس المقدمة ونفس المؤخرة ونفس التفاصيل وكلهم يفتحوا بمفتاح واحد زي الماستر كيى

AMIDO57 said...

يا بنت يام المريله كحلى ،
يا شمس طلله ، و طالله م الكواله ،
لو قلت عنك فى الغزل قوله ،
ممنوع عليا ، و الا مسموح لى ؟

أنا احب اقول الشعر فى الحلوين ،
و الحلو اقوله : يا حلو فى عيونه ،
و لو ابتديت بشفايفك النونو ،
ما يكفنيش فيهم سبع دواوين !
يا ملاك يا جنيه ، يا ست الحسن ،
يعجبنى توهانك فى أحلامك ،
يعجببنى شد الخصر بحزامك ،
يعجبنى أخدك للكتب بالحضن .

.. .. راحوا الصبايا ، و الصايا جم ،
أجمل ما فيهم مين ، غير بنتى ؟
و أجمل ما فيكى يا بنتى ، ان أنتى ،
فى عنيكى من نينتى .. .. حنان الأم !

====================================



اتكلمــــــــــــــــــــــوا

اتكلموا .. اتكلموا .. اتكلموا ...
محلا الكلام ، ما ألزمه و ما أًعظمه ...
فى البدء كانت كلمة الرب الاله ،
خلقت حياه ، و الخلق منها اتعلموا ...

فاتكلموا

فى البدء كانت كلمة الرب الاله
روح بجناحين شطار ، و صار للكون مداه .
آخر مطافها ، جت و حطت ع الشفاه ،
لما البشر ملكوا الوجود ، و استحكموا ...

فاتكلموا

الكلمة ايد ، الكلمة رجل ، الكلمة بــاب ،
الكلمة نجمه كهربيه فى الضباب
الكلمة كوبرى صلب فوق بحر العباب ،
الجن يا أًحباب من ما يقدر يهدمه ...

فاتكلموا

الرمل مرمى تحت قبة السما ،
مشتاق لقطره من المطر فيها النما ،
ملايين سنين عمره ما داقها ، انما
فيه كلمة تقدر فى المراوى تِعَوَّمه ..

فاتكلموا

فيه كلمة تقدر تزرع البور حور ضليل ،
و كلمة تقدر تجعل الكوخ بيت جميل ،
و ابو العيال و الجلابية الهلاهيل ،
فيه كلمه تعطيه مال ، و كلمة تِهندمه ..

فاتكلموا

لكم السلام ، يا ملفوفين حول اللهب ،
يا غواصين فى القلب ع الكلنه العجب ،
فى البدء كانت كلمة الرحمن سبب
و ما عادش غير الحق كلمة تِتَمَّه

فاتكلموا



======================================





الظـــــــــــــــــلام

و انا فى الظلام .. .. من غير شعاع يهتكه
أقف مكانى بخوف و لا أتركه
و لما ييجى النور و أشوف الدروب
أحتار زيادة .. .. أيهم أسلكه .. .. ؟


عجبى

AMIDO57 said...

فاكر يازين.. أيام ما كنا صغيرين...
الوجه طفل حزين وأيام الشقا.......
القلب من بلور.. والوجه من مرمر...
.................... وأحلام من دهب
العين بتدمع لما أرجع وأفتكر أيام زمان
فاكر يازين..حبي وحبك.. راحوا فين....؟
فاكر يازين... أيام قعادنا ع الرصيف
فاكر يازين... البرد والصيف والخريــف
كان عمرنا من غير ربيــع ..........!
كانت أماني القلب بتتهوه أو تضيع...
............
فاكر يازين ......
كان حلمنا أو وهمنا، من غير حدود
دلوقت ضاع العمر ..
متبقاش كتير
اللي مكتوب ع الجبين... في أمرنا
لازم يصير
والمال وأولادنا وشبابنا وعجزنـا
............ في لحظة تايهة عننا
بجناح يطير
..........
فاكر يازين... بلبل وشنطوري وكـــريم
قلبي حزين يازين ووجهي ليه دميـــــم
دلوقت مش فاضل يازين..............
........................ من عمرنـا
غير السنين... اللي في لحظة... تنســـرق
وخلايا جوة المخ.. من همنا... بتنحرق
وظلام ليالي السهد... لكن فيه قمــر
بس القمـر وجهه حزيـن ...........
كان القمر وجهه بيضحك.... مش حزين
.............. لما كنا صغيرين...!!

Zain said...

العزيزة نهي
وحشتيني، وغيابك طال، اخبارك غيه بعد الهروب الكبير.. ميرسي لكلماتك

العزيز الحصان الأكبر حموده
الكلام ماكانش عليك ، على واحد تناين، بس علم العموم فيه مشكلة عندي ان كل الأصدقاء الباقين هاربين إلى الخارج ومن ثم إلى الداخل.. هاأفضل أحبك ياصديق الطفولة رغم ألاسكا اللى انت فيها، وحلوة قوي النصوص الموازية بتاعتك
تحياتي وحبي

Anonymous said...

الله جميل جدا تعليق حمودة عليك و كلماته جميلة بس ايه هو اللي انت لسه فاكره يا زين و ياتري انت عايز تفتكرة و لا انت عايز تفتكر ان ماحدش كان و لا ماحدش هيكون ...مش كدة و لاايه
اجمل حاجة اننا نقول ماحدش .محدش مفيش اطيب منه و لا من قلبه و لا من صورته
حتي لو محدش كان في الصورة اللي انت رسمتهاله جميل و عجبنا لانه محدش و محدش لا بيفكر ياذي و لابيفكر يجرح و لا بيفكر في اي شىء يا بخته
همسه حب
ريهام

AMIDO57 said...

السلام عليكم
الأخت ريهام المحترمة..
تحياتي اليكي من نيو يورك

أنا شايف إن همسة الحب كانت زيادة شوية وعلى العموم هو الأستاذ زين لم يجد هذا الإنسان الخالي من العيوب الذي ذكرها وبالتالي فهو بيحب ماحدض أو بإعادة صياغة (مابيحبش حد) وهذا شيء يخصه.. وربما هي نظرته الساخرة المعتادة ويمكن تصادفي الدكتور زين في لحظة أخرى ويكون مزاجه عال العال فيقول لكي (نويت أحبك خلاص نويت.. ياريت ماكان اللي كان ياريت( وهذا رأيي في القضية.. أما أنا فأنا والله بأحب الأستاذ زين وكمان الأستاذ محدش
ويمكن إحنا نعرف بعض لكن بإسم آخر غير ريهام والله أعلم.. ‘لى العموم أهديك هذه القصيدة وياريت تعجبك.. يعني هي ضلمة قوي بس جميلة


إسمُكِ مكتوبٌ في قلبي

علمتني الدروب والمسافات
البعيدة
أن أكتب في عيونك
القصيدة
أن أخضب اليدين والأقدام..
بالدمــاء
وكحلة الرموش
من غبار الطريق
---------------
علمتني الليالي
الزاهرة
والعيون التي تظل
ساهرة
والكبر والنفاق والجبروت
والقلوب التي في غيِّها
سافرة
أن أُقَلِّبَ المعادلات
ألف مرة
أن أُعايرَ الأشياء
بألفِ كيل
أن ألعن الظروف
ألف لعنة
علمتني الأيام والتجارب
ألا أحزن أو أفرح
سواء كان مقدم العدو
أو فراق الحبيبة المسافرة
----------------
علمتني ليالي السفر
والإغـــتراب
أن يأتي الطعام...
إن أتى....!
في إناءٍ من خشب
أو من حجر..
أو من تراب
-----------------
إسمُكِ مكتوبٌ في قلبي
على صدري..
على كفني...
أتوسد الذاكرة
حينما أنام
وتغطي جسدي
ملاءةُ الأحزان
-----------------
لكنني.....
علمتني الحكايات العجيبة
والبدايات المريبة..
والنهايات الغريبة..
أن أضحك...
عندما يصيرُ الناسُ
في الحَـزَنْ
وحين ساعة فرحِهم..
يجتاحني البُكاء
علمتني الدروب..
والمسافات البعيدة
أن أكتُبَ..
في عينِ من أُحِبُها..
قصيدة...!

********************************
عبدالحميد يوسف (حمودة) ..1

Anonymous said...

تحياتي اليك اولا :
طبعا بعد اذنك احب ارد على حمودة :
تحياتي اليك و تحياتي الى قلمك المبدع و احاسيسك الرقيقة و هي مش ضلمة اوي ذي ما قولت :
على فكرة الاحاسيس الممتزجة بالشجن هي ما تصل الينا يمكن لطبيعتنا الحائرة دائما
اشكرك على كلماتك و اشكرك ايضا على كل حرف قمت بكتابته
لو قريت اللي ما بين السطور ستجده يحبك انت اولا
اماعن العالم فهو عاشق للعالم و عاشق لما فيه لكنه تعلمه بالم شديد فعلم ما به و ما بداخله و ما بنفوس الاخرين لذلك فهو يسخر و لكن بحب
و انا كمان مثلك فيما تكنه له و ربما هو يعلم ذلك
و قد صادفته و هو ساخر و هو حائر و هو ممتلي بالشجن و قد صادفته و مزاجه عال العال لكن اتصدق ما قلش اللي

قولتلي علية
نويت أحبك خلاص نويت.. ياريت ماكان اللي كان ياريت(
لكن مش مهم انه بيحب مين لكن المهم ان له اصدقاء مثلك يكنون له خالص الحب و الاخلاص و ان كان ذلك عن بعد - هي دي مشكلته ان الكثير ممن تعلق بهم في مراحل العمر الجميل قد تفرقوا في اماكن كثيرة - ده احتمال -.
لا اعلم ان كنت قد صادفتك ام لا و لكني ابوح اليك بشيئا ما الا و هو انني احترم واعتبر نفسي على معرفة بمن يعرفهم دكتور زين لانني اجد فيهم نفس الروح و نفس العشق للحياة و الكثير منه لذلك فانا اعرفك و قد عرفتك من قلمك و هو خير وسيلة للمعرفة على فكرة اسمي هو ريهام اما همسة هو الاسم اللي بحبه مش اكثر من ريهام لكني اتعودت اتكلم مع دكتور زين بيه فحبيته .
الكلمات عجبتني و اوعدك اني اقرالك على طوال
تحياتي اليك
همسه