March 5, 2008

انفصام




مالذي يحدث حين تجد أن ذاتك منقسمة؟
ربما رأيتم فيلم قاع المدينة، أو فيلم بئر الحرمان لسعاد حسني، إنه يعالج قضية الشيزوفرينيا، أو الانفصام، والانفصام نوعان، مرضي وحميد، والمرضي نوعان، نوع تعرف فيه أنك مريض بالانفصام وتبحث عن العلاج، والنوع الثاني تعرف أنك مريض لكنك غير مهتم بالبحث عن العلاج، والنوع الثالث أنك لاتعرف ولا تريد أن تعرف، وهناك الحميد غير المؤذى، وطبعا ده مش كلام طب، ده كلام جاي من بعض القراءات
المهم نيجي للفصام اللي انت عارف فيه إن إنت مبتلى بذلك ومش عايز تتعالج، لأنك برضه شايف إن العلاج سيفقدك شئ ما، شئ تريد أن يبقى معك ولايغادرك।
هنا تكون المشكلة الحقيقية، خاصة إذا اكتشفت أن الشخصية التي لاتواجه بها الناس هي الشخصية القاتلة لكنها تخرج حين تتضايق، أو حين تشعر بالوحدة، أو حين لايكون للحياة معنى، أي حين تريد تحقيق رغباتك المكبوتة بأي ثمن، هنا تصبح المشكلة حقيقية ومدمرة، فأنت لن تعترف بقيم ولن تبحث عن أخلاقيات، ولن يجذبك لحظة ارتكابك لهذه الأفعال أي معنى للخير
فماذا سوف يحدث بعدها؟؟
أترك ذلك لقدراتكم
المهم، إن الفصام والانقسام خاصية موجودة في كل إنسان، لكنه يتعامل معها بوعي ويضغط حتى تتلاشى أو تبتعد الشخصية غير السوية، بعضنا يتعامل بوعي كامل في إفساد حياة الآخرين، والآخرون منساقون لأنهم سيحصلون على بعض المتع، هكذا تتم الحسبة سريعا، فينهار الإثنان بعد مده لأنهما اكتشفا أنهما حصلا على مايريدان وانتهى الأمر
سينتهي الأمر سريعا كما بدأ وستعود الشخصية القاتلة لممارسة أدوارها في شخص آخر
فالعالم لابد له دائما من قاتل وقتيل
قابيل وهابيل
سواء كانت الشخصيتان في جسد واحد أو كانت الشخصيتان في جسدان منفصلان
عايزين تبقوا إيه؟

12 comments:

AL MODONA EL SAGHERA said...

السلام عليكم يادكتور زين ياسكر انا بنوتك في حلوان احب احييك علي الموضوع الرائع دة وسبحان الله انا الموضوع دة كان بيدور في دماغي من كام يوم لاني سمعت اغنيه غريبه فيما معناها ان الانسان بيعيش كانه اتنين عين فيها الدموع وعين فيها الضحك ففعلا دة بيحصل كل انسان ساعات بيحس بالشعور دة وانا شخصيا كدة علي راي المثل الي بيقول هم يبكي وهم يضحك نبقي في عز الحزن بنضحك ليه بأة انا مش عارفه انا بردد المثل دة كتير انا مش عارفه انا فهمت الموضوع صح ولا غلط تحياتي
هند الاسمعلاوي
علي فكرة انا كتبت اول بوست في مدونتي الجديدة ياريت تشرفني بزيارتها
http://ahzanelnas.blogspot.com/

shreen said...

د. زين

المره دى البوست جاى على الجرح يا دكتور

انا غالبا لو ابتديت اتكلم
هنسنى نفسى

لكن بعيدا عنى وعن انفصامى وصراعات عقلى التى لا تنتهى

سأطرح سؤال قد يبدو احمق.
لماذا يجب على العالم ان يكون هناك قاتل وقتيل ؟

لماذا يجب ان يكون هناك قابيل وهابيل ؟

لماذا يجب ان تكون القسوه والغش والخداع مفردات طبيعيه نرضى بها ونتعامل معها كأمر واقع ينبغى لنا التسليم به ؟

المفترض اولا اننا نحن عالم البشر
ارقى المخلوقات على ظهر هذا الكوكب

وقد من الله علينا بالعقل
او بمعنى اصح ابتلانا به

وبذلك من المفترض اننا ارقى المخلوقات على ظهر الكوكب

نرتفع قليلا هنا عن غرورنا البشرى
وننظر كمثال لعالم الحيوان
المفترض انه لا يحتوى على رقى عالم البشر

لن نجد هنا حيوان يقتل اخيه من اجل المتعه فقط

اشد الكائنات المفترسه ضراوة تقتل اما لتأكل اى لتعيش وتحيا

او تقتل دفاعا عن النفس
اى انها اولا واخيرا غريزة البقاء

لم اجد حيوانا يقتل بدافع
الغيره
الحقد
او التباهى بقوته
الا الانسان

احيانا يقتل الانسان فقط لأنه يستطيع
هذا هو قمة التناقض
يدلرك الانسان انه قد يدمر سواه ولا يرتجف له جفن الا ربما كان يخشى العقاب القانونى
وبالتأكيد لا يخشى ضميره لانه سمح له بأرتكاب الاثم منذ البدايه

اعلم ان كلماتى ربما تكون خرجت عن السياق كثيرا

او ربما هى فلسفه حمقاء
او رؤيه مشوهه للحقائق
لا ادرى حقا

او ربما هى ببساطه
اسقاط لما يدور بعقلى على كلمات البوست

لذا سأكف عن هرائى هذا الان

وانتقل الى التساؤل فى نهاية البوست
عايزيين تبقوا ايه ؟

انا ادرك جيدا انا عايزه ابقى ايه
وكنت قد وصلت للسلام النفسى والتصالح مع الذات لفتره طويله من الزمن

ثم فجأه برز من ثنايا العقل الباطن ما هدم كل شئ

واصبحت فى مكان وسط

لا استطيع الوصول لاى شئ

حضرتك قرأت الملاك الملعون بمدونتى

انا مثله
لم اعد انتمى لاى من العالمين

كترت على حضرتك فى الكلام
وخرفت كتير
وصدعت حضرتك

بس انا اعتمدت على كونى من الغاليين اللى ممكن حضرتك تستحمل تفاهتهم شويه

:)

عميق مودتى

نبضات said...

صباح معطر بالورد والياسمين
كل البشر ملئين بالتناقضات اى وجود الصفه وضدها فى نفس الشخص ووجود صفات لاتتفق مع صفات اخرى وكل منا يعيش بشخصيتين شخصيه امام الناس وشخصيه لايعرفها الا هو نفسه ولكن ....كلما زادت التناقضات داخلنا كلما اصبحنا اكثر عرضه للشيزوفرينيا وكلما حاولنا ان تكون شخصيتنا امام انفسنا قريبه من التى تظهر امام الناس كلما كنا اقرب للسلام النفسى بعيدا عن كل الامراض النفسيه

فى رائى ان المشكله الاساسيه هى مشكلة التصالح مع النفس و احساسنا بالرضاء اتجاه انفسنا
فليس من المهم ان نخسر شىء او نخسر حتى كل الناس ولكن الاهم هو الا نخسر نفسنا فمن يستطيع ان يصاحب نفسه وان يكون صريح معها دائما يستطيع ان ينجوا من مرض الشيزوفرينيا الذى اصبح كل البشر مصابون به ومنهم من يدركون ذلك والاخريين لايدركون ومتعايشين معه

ولا يصل الى السلام النفسى الا من يكون صريح مع نفسه ويدرك حقيقته ويحاول ان يغير من نفسه وانا مقتنعه ان كل واحد منا يستطيع ان يكون طبيب نفسى لنفسه بان يكون صريح معها مش مهم نكون صرحاء مع غيرنا او نكذب عليهم ولكن الاهم الا نكذب على انفسنا ونكون صرحاء معها الا ابعد مدى ممكن

احيانا بيكون فى نوع اخر من الانفصام وهو ان يشعر الانسان انه لايريد ان يكون نفسه وانما اى شخص اخر وهذا النوع ايضا منتشر جدا خصوصا مع الاشخاص اللى مش عارفين يتعاملوا او فشلوا فى التعامل مع البشر والدنيا من حولهم

تحياتى

زين said...

العزيزة هند
نورتي والله ..بس مش لسه صغيرة على الحزن..ومبروك المدونة
تحياتي ياقمر

زين said...

العزيزة شيرين
كثيرة هي الجراح ياشيرين
كثير هو الألم
المشكلة أن البعض قد يتلذذ بالألم كحالة انفصام
احساس دائم بالوجع.ولكن هذا الاحساس هل هو اختيار شخصي أم أن ذلك مكتوب؟
أعتقد أن الإنسان يمكنه دائما تخطي عقبة المكتوب- صحيح بحدود- لكن يمكنه دائما أن يتخطى ذلك بالأمل والرغبة في إعادة بناء الحياة
الحياة لاتتوقف عند جرعات الألم والعذاب
الحياة تتوقف لأننا نريد أن نوقفها، لماذا؟ لأن هناك شخصيات داخلية تمكنت منا، شخصيات لم نعد نفرق بينها وبين ذواتنا الحقيقية البريئة والجميلة..
اخترنا دائما طريق الألم..لماذا؟ هذا هو السؤال..
دائما كنت مقتنعا بأن الإنسان أقوى من أقداره ولازلت..
خالص محبتي واتكلمي براحتك

زين said...

الجميلة نبضات
قلة هم من رأيتهم في الحياة لديهم هذا التصالح مع الذات، أغلب الناس ليس لديهم ذلك لأني كما كتبت ذات مرة، "إما أن رغباتهم أكبر من إرادتهم، أو أن إرادتهم أضعف من رغباتهم، أو أنهم لايمتلكون إرادة بالمرة"، في مرح الفئران كتبت عن شخصية خرافية اسمها فاروق، هذا هو الوحيد الذي رأيته لديه تصالحا مع الذات، لكنه كان جاهلا تماما، ولم أفهم هل هناك علاقة بين الجهل والتصالح مع الذات، لأن الجدود كان لديهم ذلك، هل المدنية والأطماع والرغبات هي السبب؟ ومتى تصل للتصالح..أعتقد أن الاجابة على غموضها واضحة تماما..
محبتي وأسعدني برأيك

MKSARAT SAYED SAAD said...

سيدي العزيز
بمناسبة انفصام الشخصية


يصيب هذا الاضطراب الذهني الخطير واحدآ من كل 100 شخص، كما أنه يصيب الرجال والنساء على حد سواء.
يتميز المصاب بالفصام بنظرة مغايرة للواقع وبعدم القدرة على التواصل الإجتماعي.
ولا تزال أسباب الفصام غير واضحة، لكن الباحثين يعتقدون بأن العوامل الوراثية تلعب دورآ هامآ في نشوء الحالة، كما يمكن للظروف الحياتية غير المؤاتية مثل وفاة شخص عزيز أن تسبب الفصام عند من لديه إستعداد وراثي له، وبإمكان العقاقير التي تعطى لتعديل المزاج كعقاقير النشوة ecstasy إثارة الفصام عند من لديهم استعداد للإصابة به.


العلامات و الأعراض :

تقع الفترة التي يغلب تشخيص الفصام فيها عند الرجال بين أواخر فترة المراهقة وأوائل العشرينات، بينما تظهر عند النساء في مرحلة متأخرة من العمر في الثلاثينات والأربعينات.
يبدأ ظهور الاعراض تدريجيآ وعلى إمتداد عدة أشهر ولكن من الممكن أن تظهر فجأة عند الشخص وبدون أي إنذار
وتشمل اعراض الفصام الشائعة على :

- سماع أصوات وهمية
- شعور بالعُظام ( الزَوَر) Paranoia
- الإيمان بمعتقدات غير منطقية
- الإنعزال
- الهياج
- التحدث بأفكار وآراء غير مترابطة
- فقد البصيرة
- ردود فعل عاطفية غير ملائمة
وغالبآ ما يرتبط بعض هذه الاعراض، كسماع الأصوات بالمعتقدات الشخصية للمريض

الفصام مرض نفساني خطير ، لكن هذا الاسم الذي يعني انفصام الشخصية ليس دقيقآ .
والسمات التي تميز هذه الحالة هي فقدان الاتصال بالواقع، الذي يؤدي إلى معتقدات غير منطقية، والقيام بتصرفات غريبة بالاضافة إلى اضطراب عاطفي، وتكون الهلوسات وبشكل خاص سماع بعض الاصوات شائعة في حالات الفصام، وفي كثير من الحالات يعتقد المصاب أن أفكاره خاضعه لسيطرة شخص أو شيء آخر غيره، كما أنه قد يعطي لبعض الأحداث أو الأمور التافهة أهمية غير مبررّة، وقد تظهر الأعراض الموصوفة في الأعلى في نوبات منفصلة أو تظل بادية بإستمرار.

خيارات علاج الفصام :

يحتاج الشخص الذي يشتبه بإصابته بالفصام إلى المساعدة الطبية، ويمكن إدخال من تظهر عليه علامات الفصام إلى المستشفى لإجراء تقييم أوّلي لحالته والبدء في معالجته، وقد تتضمن اجراءات التقصي فحص الدماغ لإستبعاد الاسباب المحتملة الأخرى للسلوك المضطرب.

بعض تشخيص الحالة، يعطى عادة علاج يشمل على عقاقير مضادة للذهان Antipsychotic التي تساعد في معظم الحالات على التحكم بفعالية بالأعراض ومنع الإنتكاسات، لكن يمكن أن ينتج عن العلاج الطويل بهذه العقاقيرمجموعة من التأثيرات الجانبية مثل الرعاش وغيره من الحركات اللاإرادية، ويمكن التخفيف من هذه المشاكل أحيانآ بتعديل مقدار الجرعة أو وصف عقاقير أخرى تعاكس هذه التأثيرات، وهناك عدد من العقاقير الجديدة التي ليس لها تأثيرات جانبيه مهمة مثل تلك التي تحدثها العقاقير المضادة للذهان .

وعادة سيحتاج الاشخاص المصابون بالفصام إلى رعاية منتظمة تمتد لفترات طويلة لضمان تحسن حالتهم ومحاولة اكتشاف نوبات الانتكاس قبل تحولها إلى مشكلة مستعصية، وقد ثبت أن الدعم الذي توفره العائلة والاصدقاء لا يقدر بثمن في مثل هذه الحالات، وقد يساعد العلاج الداعم كمناقشة الحالة مع إختصاصي في خفض مستويات التوتر والقلق اللذين تسببهما هذه الحالة.

النظرة المستقبلية لـ الفصام :

يعاني قرابة 20% من الأشخاص المصابين من نوبة وحيدة للحالة الفصامية، أما الباقون فالمشكلة تلازمهم طوال حياتهم بحيث يعانون من فترات طبيعية تتخللها نوبات فصاميه متفاوته في شدتها تتطلب البقاء في المستشفى لفترة طويلة.

لعلاج انفصام الشخصية





يلوح في الأفق أمل جديد في مجال علاج حالات انفصام الشخصية مع صدور تقرير مجموعة أكاديمية عليا في الطب النفسي الذي يتحدث عن دواء جديد قد يدرج في خطة العلاج.

هذا ماأكده البروفسور غراهام بورو رئيس مؤسسة الصحة النفسية الاسترالية، الذي ذكر أن دواء "Abilify" من مجموعة مضادات الهوس أو الوسواس، قد تم استخدامه بصورة واسعة في أستراليا لشهورعديدة لعلاج حالات عدة من انفصام الشخصية. و قد أثبتت التجارب أن الدواء المذكور يعالج بفعالية حالات انفصام الشخصية، فضلا عن كونه يقلل من التأثيرات الجانبية الشائعة للعلاجات الأخرى المستخدمة كزيادة الوزن والخمول.

ويؤكد البروفسور بورو، أنه على الرغم من أن هذا الدواء قد يكون له تأثيرات جانبية، إلا أن العلاج الجديد من شأنه أن يحسن طبيعة حياة العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة.

وأشار بورو إلى أن "التأثيرات الجانبية لهذا الدواء تعتبر أقل بكثير من غيره من الأدوية التي قد تسبب رجفانات واهتزازات لا إرادية واضطرابات في حركة اللسان والفم، إذ يبدو أنه يتمتع بعدد من الفوائد على الأشخاص المصابين بحالات متطورة نسبيا.



العلماء يكتشفون سبب مرض انفصام الشخصية



اعلن باحثون استراليون انهم حققوا اختراقا علميا في دراسة اجروها لمعرفة سبب الاصابة بانفصام الشخصية حيث تبين وجود علاقة بين اختلال عمليات التفكير وترقق مادة الدماغ السنجابية في المخ.
وقال فوهان كار من معهد علم الاعصاب لانفصام الشخصية والاضطرابات المصاحبة ان هذا الكشف يوفر فهما افضل للمسببات الوراثية للمرض وسيقود بالتالي الى تحسين علاجاته.
واوضح ان "اهمية هذا البحث تكمن في انه يربط لاول مرة بين اختلال بنية ووظيفة الدماغ واعتلال التفكير عند مرضى انفصام الشخصية".
واكد ان هذا "انجاز علمي عظيم".
واستخدم الباحثون تكنولجيا كمبيوترية متقدمة مكنتهم من الدخول عبر "نافذة جديدة" في ادمغة المصابين بانفصام الشخصية، طبقا لكار.
وفحص الباحثون سماكة وعمل الدماغ عند عشرة مرضى استراليين عند بداية اصابتهم بالمرض بينما كانوا ينفذون مهمة تخطيطية تتطلب التركيز واستخدام الذاكرة، وجرى البحث باستخدام تصوير الرنين المغناطيسي.
وقارن الباحثون تلك النتائج مع نتائج فحوص اجريت على اشخاص سليمين ووجدوا ان المصابين بالانفصام يواجهون صعوبة في انهاء المهمة.
واظهرت تحليلات الكمبيوتر اختلالا في عملية التفكير وعدم قدرة على حل المشاكل لدى المصابين ارتبطت مباشرة بترقق الطبقة الخارجية لمادة الدماغ السنجابية وضعف نشاط المناطق المصابة من الدماغ.
واوضح كار ان هذه النتائج ستفتح ابوابا جديدة في الابحاث التي تتضمن فحص عينات من خلايا اشخاص متوفين كانوا يعانون من انفصام الشخصية.
وقال ان "هذا يعني اننا نستطيع الان التركيز على العوامل الوراثية لمنطقة محددة جدا من الدماغ والتعمق بشكل اكبر في سببب تدهور الخلايا الموجودة هناك عند مرضى انفصام الشخصية.
ويامل الباحثون في تحديد الجينات التي يمكن تعطيلها او تشغيلها عند مرضى انفصام الشخصية مما سيقود الى العثور على علاجات جديدة.
ويتسبب المرض الذي يبدأ عادة عند الاشخاص الذي تتراوح اعمارهم ما بين 15 و 25 عاما في تغير وظيفة الدماغ ويتسبب في اعراض من بينها الهلوسات وسماع اصوات وهمية وضعف التفكير.
وتم البحث بالتعاون مع علماء في الولايات المتحدة والمانيا.

نوراى said...

دكتور زين

اية اخبارك

يارب تكون بخير

انا عن نفسى نفسى اكون

وديعة كالحمام وحكيمة كالحيات

مش لازم اكون قاتل او قتيل

ومش لازم اكون قابيل او هابيل

بس هيا دى طبيعة الحياة لابد من المتناقضات

ممكن تكون النهرضة ملاك

وبكرة شيطان

ياريت نقدر نعيش علطول ملايكة

بس للاسف الملايكة مالهومش مكان فى الارض

دومت بالف خير يا دكتور زين

نوراى

fatima said...

د.زين الغالى
إنقسام وإنفصام لأتنين
بس
دا الواحد ساعات يحس ان القسمة على أربعة ... خمسة
و الناس عشان تتعامل معاها لازم تلون نفسك كام لون ..
على فكرة دا مبيزعلنيش ... بالعكس
ساعات أحس بالمتعة فى إنى مختلفة من آن لآخر ...
بمثل أه بس تمثيل غير محترف ... مبخدش فلوس عليه يعنى
لكن بكسب أكتر
أنى أحاول مزعلش منى الأحباب
الدنيا موش مستاهلة ....
مبقتشى حمل خسارة أنس آخرين فى حياتى
تحياتى يا فيلسوف

نبضات said...

فى رائى المتواضع انه لايوجد علاقه بين التصالح مع الذات والجهل او علم الانسان فليس بالضروره ان كل الجهلاء لديهم تصالح مع الذات ولا العكس

ولكن ...الحياه الان وتعقداتهاووجود المدنية والأطماع والرغبات ودائما فى احتياجات جديده متولده لدى البشر تحتاج الى اشباع .....الخ كلها حاجات فعلا اثرت فى عملية التصالح مع الذات لان الناس أصبحت تستخدم المجاملات والنفاق والكذب اكتر من زمان فى اعتقاد ان هذه لغه العصر للحصول على مايريدون وهذا كله بينعكس الى تكبير حجم الفجوه بين صورة الانسان امام نفسه وصورة امام البشر
فاجددانا مثلا كانوا لحد ما اكثر صدق وشفافيه لذلك كان اكثرهم عندهم تصالح مع الذات
ولكن العمليه تعتمد على تركيبه الشخصيه بعيدا عن الجهل او العلم والحكمه فى التفكير وفى طريقه النظر للامور والى البشر والى الدنيا كلها
اى الى فلسفه الانسان فى الحياه وكل انسان فى الدنيا له فلسفه فى حياته سواء كان فقير او غنى ، جاهل او عالم

تحياتى

Anonymous said...

بتسيمتبسيتبمسيتمبتسيمتبميتبمتيمبت

amrow said...

مشكور على الموضوع