March 12, 2008

بائعة الخبز


حين أقترب من الفسطاط، أعلم أنها تنتظرني هناك، فقد اعتادت أن أمر عليها كل يوم إثنين لأشتري منها خبزا، ولم يكن سر زيارتي لها في الخبز اللذيذ الذي تقدمه، لكن بحكم توقفي والعشرة الصامتة التي نشأت بيننا مع الوقت، وكانت ابتسامتها حين تراني تفتح أمامي كل أبواب الأمل المغلقة داخلي منذ أزمنة، فقد كنت أعيش وحيدا منذ قررت أن أرحل لمدينة أخرى، فات على ذلك زمن طويل ولم أعد أذكر سبب رحيلي، كانت ذاكرتي الجديدة هناك معلقة على ابتسامتها المسائية الرائقة، في المرة الأخيرة حاولت أن تتكلم، ووجدت أنها قد صبغت شعرها كله باللون الأحمر فأشرت إليه متسائلا، ابتسمت في خجل لذيذ كخبزها تماما وتطلعت للسماء بعينيها الذكيتين اللامعتين، دسست الجنيهات في كفها المتصلب المشدود
ثم قمت بوضع الخبز في سيارتي وتطلعت إليها مرة أخرى في ابتسامة حانية، كانت جالسة على مقعدها المصنوع خصيصا لها، تنام نصف نومة تقريبا عليه ، مادة بقدميها الساكنتين، وكنت أعلم أن شللها الرباعي لم يردعها عن أن تشعر بالأمل।
تحياتي لها

7 comments:

كراكيب نـهـى مـحمود said...

تمتلأ ذاكرتنا بهم بائعي الاشياء الصغيرة البسيطة في عوالمنا مانحي الأمل والسعاده و الحكمة الصامتة

fatima said...

د.زين الغالى
الناس اللى زى الست دى هما الدنيا الحلوة بدون رتوش ...الناس اللى بتبعتلك شحنة أحاسيس و مساعر كدا دون قصد و لا سابق إنذار .... فيهم حنان فطرى و زى ما حضرتك وصفته بدقه ... رائق
هيا دى الكلمة المناسبة فعلا
الصفا و الملامح الشفافة اللى بتخليهم وجوه مصرية صرفة
فيها جمال
بس عاوز عين فنانة تلقطه و تبروزه
و اهو حضرتك قومت بالمهمة على أكمل وصف
تحياتى يا فيلسوف

MKSARAT SAYED SAAD said...

لقطة من الحياه جميلة رسمت بها على شفاهى بسمة تقارب بسمتك
تحياتي

نبضات said...

صباح معطر بالورد والياسمين والابتسامات اللى كلها امل

انا ايضا احيانا تربطنى علاقه بأشخاص لااعرفهم وقد لا اكون تكلمت معهم غير بعض الكلمات القليله ولكن ..دائما ارى على وجوههم ابتسامه ساحره كلها امل وسعاده رغم حياتهم البسيطه والصعبه وقد تكون عنهم ظروف صحيه مثل بائعة الخبز او اى حاجه ممكن تمنع من فى مثل ظروفهم من الاحساس بالامل ولكن بحس ان عندهم حاجه مش موجوده عند ناس كتير وهى القناعه والرضا بما كتبه الله لهم ويعيشون حياتهم برغم صعوبتها فى محاول لاختتطاف اجمل لحظات الحياه وان يعيشون لحظات السعاده ولو كانت قليله ويبتسمون ابتسامه ناس كتير عندهم صحه وظروفهم احسن منهم ولكن لايملكون هذه الروح الجميله التى تظهر على وجوههم وابتسامتهم الساحره واحساسهم الدائم بالامل رغم كل ظروفهم، لانهم استطاعوا رغم ثقافتهم المحدوده وممكن يكونوا مش متعلمين ولكن ...استطاعوا ان يفهموا فلسفة الحياه

واتفق معك فى تاثير الابتسامه لنا واللى ممكن تكون من ناس منعرفهومشى فى
فتح أمامنا كل أبواب الأمل المغلقة

تحياتى لبائعه الخبز الجميله والتى لم يمنعها اختبار الله لها من الامل والابتسام للحياه والى مواصلة حياتها كاى انسان عادى ولك ايضا يادكتور التحيه على هذا البوست الممتع مرهف الحس

فالامل كنز من امتلكه فقد امتلك كل شىء


-------------------------
على فكره انا معرفشى فين ورشة الزيتون عشان اتمنى ان احضر الندوه

Tharwat said...

يا لك من إنسان راق الأحاسيس و المشاعر بالفعل أنت قدوة
بارك الله فيك
فقلبك قلب رقراق يفيض بالعطاء
ليتنا نتعلم
أن الأمل هو الطاقة التي لا تنضب
أن الحنان و الرحمة هي مفتاح للجنة
هناك كثير من الملامح المصرية تحتاج لهذا القلب
اللهم احشرنا مع المساكين

نوراى said...

تحياتى لها وتحياتى لك انت ايضا

كل مل بقرء اى بوست انت كاتبة يا دكتور بحس انى فى مصر مش بحس انى فى غربة

بجد بجد تحياتى الشديدة جدااااااااااا ليك

إيمان said...

لقطة عميقة ....احيانا كثيرا ناس تربطنا بهم هذه الصداقة عن بعد
والتى تعنى لنا ولهم مفردات جميلة لم نعبر
ولم يعبروا عنها صراحة........

بس حضرتك فين مش بتزورنى ليه فى مدونتى

مستنياك يا دكتور

تلميذتك مش عايزا اقول ابنتك أكبر حضرتك


إيمان