October 13, 2007

القاتل والضحية


هل يمكنك أن تطلق رصاصة الرحمة على نفسك لتستريح من عذاباتك وجرائمك الغامضة؟
هل يمكنك أن تتوارى عن العالم بعيدا؟
هل يمكنك أن تمحو ذاكرة الأشياء من كل أفعالك الشائنة؟
هل يمكنك أن تعيش الجحيم مرتين مرة على الأرض ومرة هناك بعيدا؟
هل يمكنك أن تعتذر لكل من ارتكبت جرائما لاتغتفر في حقهم؟
هل يمكنك ان تمحو بابتسامتك الزائفة كل الغصات التي تسكن حلوق الجميع؟
هل يمكنك أن تعيد الكون إلى ماكان عليه قبل زيارتك له؟
هل يمكنك أن تعيد إصلاح القلوب التي تحطمت؟
هل يمكنك أن تستمر في الكتابة بعيداعن دماء الآخرين؟
هل يمكنك أن تحل الصمت على العالم فتختفي آهات المحزونين؟
هل يمكنك إعادة كتابة تاريخك المزيف؟
هل يمكنك أن تلملم جراح البؤساء ومن أسأت إليهم؟
هل يمكنك أن تهب من أحببتهم وترك حبك في قلوبهم ألما لاينتهي أن تعيد إليهم قلوبهم القديمة؟
هل يمكنك أن تنتصر على نفسك.. على كبريائك.. على صلفك وغرورك.. وأن ترفع يافطة في الشوارع تعتذر فيها لهم..
هل اعتذارك سيكفي..
المشكلة الدائمة أن القاتل والضحية تبادلا الحب يوما.. فلم تعد تعلم من القاتل ومن الضحية

الصورة من موقع
http://photo.net/gallery/

21 comments:

نورسين said...

منذ فترة لم يحالفني الحظ لأحجز مقعداً أول في ساحة التعليق لدى سيادتك ، والآن حين تواتيني الفرصة تطرح أمامي كل تلك التساؤلات؟؟ كم مرة قرأتها ... 2، 3، ربما اكثر
سيدي : كم تمنيت ان أطلق رصاص الرحمة كما اسميته فعلا لأستريح من عذابات جرائمي ولم يمكنني ذلك ؟ كم حاولت أن أتوارى عن العالم بعيدا بعيدا ولم استطع؟ أما أن أمحو ذاكرة الاشياء من أفعالي الشائنة فكيف لي ولم يمكنني محوها من ذاكرتي الدفينة ؟؟
أن اعيش الجحيم مرتين فالويل لي إذاً، فإلاهي أرحم من خلقه أدعوه أن يحسن ختامي وأن يترفق بي
سيدي: يمكنني حقاً أن أعتذر لكل من ارتكبت جرائما في حقهم ولكن ، مابالك وقد حكمت عليها بأنها لا تغتفر !! فكيف لي منهم ببعض الصفح والغفران؟ انها صفات ربانية إلاهيه فكيف لبشر أن يرقى إليها ؟؟
سيدي :وان حاولت محو غصات حلوق الجميع وامتلأ بها حلقي على ما فيه من غصات .... فمن يمكنه؟
وأي كون يمكن اعادته سيدي ،، أنت يمكنك؟ وهل تظنه كان أفضل شيئا ما؟ربما
سيدي: هل حقاً فاقد الشيء لا يعطيه؟؟ أسألك لأحاول أن اكذب داخلي !! مسكين هو، يظن بحطامه أن قد يمكنه إصلاح قلوب قد تحطمت ،، أما تعلم كم اختلطت دماء الاخرين بدمي فلوثت مداد قلمي وكتاباتي ؟؟
سيدي: ستظل أهات المحزونين الى يوم الدين مهما حل عليها الصمت وعلتها السنين !! وأسفاً أجيب لن يمكنني إعادة كتابة التاريخ ،، تارخي المزيف

صدقني : ليتني يمكنني .. ليتني أطييب جراح البؤساء و أنحني اعتذاراً لمن أسأت يوما ما ،، ليتني أعيد لنفسي قلبي القديم ، ذلك البكر صاحب الدقات الهائة المنتظمة ،، كم أفتقده كثيراً

سيدي : وإن أمكنني أن أنتصر لنفسي واهزم كبريائي وغروري وأجوب شوارع العاصمة والعواصم المجاورة إن شئت لأرفع يافطة الاعتذار فهل سيكفي اعتذاري ؟؟؟
هل حقاً أعتذر لمن يقبل أو يقدر أو يستحق؟؟
والآن سيدي : وإن لم يمكننا كل ذلك فكيف لا يمكننا أن نعلم من القاتل ومن الضحيه ؟؟ ربما يختلط الامر ، ففي النهاية تخيم سحابة الحزن أن كانا حقاً تبادلا الحب
ــــــــــــــــ
عذراً لإطالتي واسمح لي
أن أقبل أناملك السمراء على هذا البوست الاكثر من رائع

ســــــــهام said...

فى مثل شعبي بيقول "اللى كسر مابيصلحش",وحتي اذا حاول قلب هذا القاتل في اصلاح ماافسده يستحيل ان يعيد كل شئ كما كان ,يعني بالبلدي كده اللى فى القلب في القلب, فالافضل لمثل هذا القلب ان يقف حائراً امام كل الغصات والالآم والجروح والاهات التى سببها لضحيته.

أبو مروان said...

دائما ما تلمس الجوانب الخلفية من العقل
الضرب فى الميت حرام

sayed saad said...

جميع اخطائنا تدمغ داخلنا يمكن ينسى بعض منها سهوا وليس عمدا

لكن لا يمكن ان ننساها كلها ابدا
يمكن ان نطلب العفو لكن لا يمكن ان نطمع بالغفران من الذين اخطأنا في حقهم

فكثير من الاخطاء لكي تغفر يجب ان نولد من جديد

عبارتك جميلة:
ـــــــــــ
المشكلة الدائمة أن القاتل والضحية تبادلا الحب يوما.. فلم تعد تعلم من القاتل ومن الضحية
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان كان تصنع الحب متعمد فلا يعتبر حب يعتبر اشياءاخري بمسميات اخري
وان كان فرض انفسنا على غيرنا ومحاصرت بعض خطواتهم لكي نشعر معهم بالحب ثم نلعب في الاخر دور الضحية هذا ايضا يعتبر اشياءاخري بمسميات اخري

تحياتي لك سيدي ولروعتك الحقيقية في رؤية الامور

sad_doraa said...

عارف عايزة اقول ايه وتسمحلي يعني يا دكتور
اللــــــــــه يخرب بيـت الحــــــــب
بس كده

عندما انتهيت من صنع سفينتى..جف البحر said...

عاوزنا نرجع زى زمان قول للزمان أرجع يازمان وهاتلى قلب لداب ولا حب ولا انجرح ولا شاف حرمان ...
تعالى هنا وقولى ايه إلى خلاك فى الحالة دى حنيت لحاجة قديمة ولا شفت حد جرحته وانكسفت من نفسك انك مقدرتش تتأسفله كبريائك خانك
ولا خوفت من ايه
انت صوت كل واحد فينا كلنا هل ينفع تغير الماضى ... لا مينفعش خلاص
بس الى ينفع أنك تحاول متتصرفش تانى تصرفات تخليك بعد مدة تكتب نفس البوست دا تانى .
بليز بلاش نبرة الوجع دى منك انت بالذات .. مع كل امنياتى بنسيان كل التساؤلات والبحث عن أفعال لنتشال قلوب قد لاتكون انت من كسرتها لتسعدها

حازم شلبى said...

لم تترك لنا العزيزة نورسين شيئاً لنكتبه .. حين توجت نفسك أميراً للقلوب الحزينة وبايعناك على ذلك لم يكن ذلك من فراغ بل عن استحقاق و جدارة لم نحتاج لتعديل للدستور و لا لإستفتاءات مزورة فقط بايعناك لاننا نحبك .. كالعادة يا صديقى تقتلنا بكلماتك و تحيينا بحكمتك وفى النهاية تبقى الاشكالية التى رسمها القدر بحرفية ومهارة .. أن القاتل و الضحية تبادلا الحب يوماً فلم نعد نعلم من القاتل و من الضحية .. سيدى اذا كانت دمائنا هى السبيل لإستمرارك فى الكتابة فلا تقلق .. فداك دمائنا و أهات المحزونين فى هذا العالم .. فقط لا تبخل علينا بحكمتك حتى نستفيق من غيبوبتنا .. سيدى .. تقبلنا اعتذارك دون ان ترفع يافطته فى الشوارع فتقبل انت منا تقديرنا و احترامنا لشخصك و قلمك .. هل يمكنك ؟

سهر الليالى said...

صحيح انا مش قدر اعبر بالكلمات بس بجد ايه اللى عملتو فينا دة
يمكن كل واحد فينا ممكن يسال نفسه كام سؤال من دول لكن هذا الكم الرهيب لا أدرى
وجدت نفسى امام اسئلت بسال نفسى ميت سؤال وبتعتصرنى الإجابات
ولا املك الا انى اطلب من ربنا الرحمه

وإلى الصديق العزيز حازم شلبى كلماتة كانت رائعه عنك فعلا يمكن انا معرفكش كويس بس نقلى شعور حلو اوى

تحياتى

كراكيب نـهـى مـحمود said...

اتركني اصلح اخطائي التي لا تغتفر في حق الاخرين وفي حق نفسي وسأترك لك حيرة باقي اجابات الجنون !

إيمان said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذى العزيز د.زين
ياريت كل البشر أو حتى بعض البشر
يكون لديهم شجاعة الاعتراف بذلك
ويكون لديهم ضمير للتألم
فى حق من ألموهم وان لم يعتذروا لهم
يمكن مع الوقت ومع شوية الحوار الداخلى حبة حبة يتغيروا
وتكون تصرفاتهم هى الاعتذار العملى
فى حق من اخطائوا فى حقهم

وياليتنا نستطيع أن نسعد من ألمنهم
ونرجع للماضى ونمسح كل الاخطاء
بس هو ده الانسان
اخطاء ..وندم
على طول الخط
والحمد لله اننا مازالنا لدينا القدرة
ان نلتفت ورائنا
ونندم على اخطائنا

تحياتى وتقديرى

عين ضيقة said...

لا يمكننى
ولكنى لا اعتقد انى ارتكبت كل هذه الاشياء

د/زين
الحياة لسه فيها كتير
ومابتقفش عند حد

كل سنة وانت طيب

Anonymous said...

قبل أي حاجة كل سنة وانت طيب وبعودة الايام عليك بخير يارب
اسمح لي أن أجيب على اسئلتك العميقة التي تجعلنا نقف امامها في حيرة ونسأل أنفسنا حقاً هل يمكننا ؟؟
نعم يمكننا ؟ يمكننا أن نرحم أنفسنا من عذاباتنا وجرائمنا ولكن عندما نجد من يشد أزرنا ويساندنا وينسينا جراحنا وعذاباتنا،، أما بخصوص العالم من حولنا فربما نحاول الاصلاح ولكن النتيجة لا تتوقف علينا وحدنا .. فنحن نتعامل مع الاخر وما أدراك ما الآخر فربما يسامح وربما لآ!!
واسمح لي سيدي أن أقف حائرة أمام السؤال التالي :
هل يمكنك أن تعيد إصلاح القلوب التي تحطمت ؟ فسأجيب لا أستطيع نعم أقف عاجزة تماما أمام " قلب قلبي" قلب صديقتي نورسين ،، فلا أستطيع أن أفعل شيء أمام جراحها التي تهزني حقاً وتبقى في قلبي حزنا لا أستطيع محوه
سيدي صغيرة أنا على أن أصف أفكارك وكلماتك ولكن حقا انها أثرت في كثيرا

تحياتي - أم عمـــر

Anonymous said...

مش مهم الاجابة المهم حاجة واحدة ان القاتل يعترف بجريمته و الضحية تسامح لكن عمرها عمرها ما هتسامح ابدا ابدا ابداابداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لانه ذبحها دبحها و الا جرح الحبيب
احمد عبدالفتاح

Zain said...

نورسين
لاأدري مالذي أقوله أو أفعله فأنا قرأت ماكتبتيه في صمت بالغ.. وليس هناك أبلغ مما قلتيه..لكن إرفقي بنفسك فأنا عكس مايظن الكثيرون لاأكتب حقائق وإنما أكتب خيالات.. والأدب الجيد هكذا يمكن أن يتلامس مع مشاعر من يملكون الإحساس..
تحياتي وتقديري

سهام
لاتحتاري فلم يحن بعد وقت الاختيار.. ولاتقلقي..كوني حازمة
تحياتي

أبو مروان
بعد الشر على قلبك.. ماتضايقش نفسك.. لما تيجي على الصفحة بتاعتي إبقى عديها واكتب حاجه تضحك
تحياتي ياصديقي الصغير

سيد سع
من كان منكم بلا خطيئة فليرميها بحجر.. ماتكبرش المسألة.. الدموع لاتكون إلا في الداخل..
تحياتي وحبي

سدورة
وأنا معاكي ياقمر مش صباح بتقول كده برضه..
تحياتي وحبي

Anonymous said...

فين التعليق يافندم .....

fawest said...

أسئلة حائرة فى داخلى
يا حيذا لو عثرنا على إجابات
ولكن لا نجد
فتستمر الحياة
نتعذب بالكتابة ونعذب الاخرين ايضا
ولا يرحمنا التقف وإتزام الصمت
لاننا ببساطة نذيد الالم




شكرا على كلامك الجميل فى تعليقك على مدونتى

hamsaa said...

جميلة جدا فكرة القاتل و الضحية
الاساس هنا من هو القاتل و من هي الضحية
اي صفته فقد تسطيع الضحية ان تسامحه و قد يكون عمق الحب لا يسمح بذلك لصعوبة تحمل درجة جرحة لها
لانها جرحت او قتلت بيد من تحب
لايوجد بند في الحب يسمي القتل و ان كان القتل اللذيذ لا يمكنه ان يتواجد فهو قتل في نهاية الامرلايمكن للانسان ان يتنازل عن اشياء صعب التنازل عنهاو منها ترك سكين الاخرين بداخله ليجعله ينزف صعب
لذلك من المستحيل ان يتواجد التسامح مع القتل او الجرح سوي في ابسط الامور عن نفسي لم اتكمن من ان اسامح قاتل قام بقتلي بسكين حاد جداجدا ربما لا تصدق ان السكين لازال مغروسا و لم يشفع له اي شىء لا يمكن لاعتذار ان يمحي الما ابدا ابدا................
تمنيت ان اغرسها في قلبه ليعلم صعوبة القتل العمد مع سبق الاصرار ولكني اخشي على قلبي من تعلم هذه السياسة
و حتي لا يكون القتل هو وسيلتي الوحيدة لرد صفعة الاخرين المستمرة ..
و ان كانت صفعاتهم مؤلمة ..
فاتن حمامة في فيلم لها للاسف لم اتذكر عنوانه الان كنت تردد: يد الحب تشفي و يد الغدر تجرح فعلا يد الغدر تفعل الكثير و جرحها لا يشفي ...
و القاتل تنطبق عليه كلمات سمومة : لسه فاكر قلبي يديلك امان و لافاكر كلمة هتعيد اللي كان ........كان زمان كان زمان
عارف دي اجمل حاجة كتبتها و قرتهالك اجمل حتي من روياتك و من كل شىء كتبته بجد بجد دة من رايي ممكن نختلف لكن اتفق معاك ان القتل هو ما جعلني اشعر بروعة ما كتبته و تحياتي اليك
عارف سكينة القاتل احيانا تعلمك الكثير و تجعلك قلبك يستيقظ من غفلته الابدية هو كدة لازم صدمة تفوقه هنعمل ايه يعني هي دي الدنيا و هما دول الناس ........

Zain said...

العزيزة سهر الليالي
أعتذر عن تأخر الرد.. ولكن تأكدي أنني أكتب خيالا، وربما لاأتلم على الإطلاق إلا للآخرين.. أما عن نفسي فأعتقد أنني غادرت سفينة الألم منذ زمن بعيد، أنا ألتقط ألم الآخرين أما أنا فلم أعد منذ زمن طويل بأي شئ .. سوى محبتي للناس ومحبتي لكم.. أحاول فقط البحث عن إجابات، عل الأسئلة تكون حزينة وقاتمة، لكن مع الوقت يمكن للإجابات أن تكون مريحة..
خالص محبتي

الفنان العزيز حازم شلبي
كما فعلت مع نورسين أفعل معك، هاأنا أقف صامتا تماما أمام كلماتك الجميلة، واتمنى أن أكون كما تراني، لك محبتي ياصديقي العزيز على تنائي.
حبي الدائم

العزيزة سهر الليالي
يبدو أنه من المهم أن أعتذر عن قيامي بكتابة هذا البوست فقد أتتني كثير من التعليقات التي دفعتني لحذفها من كم الألم الذي بها، ورحمة بكم ورحمة بنفسي قررت إلغاؤها.. الشكر موصول لكي ولحازم.
خالص محبتي

نهى
أنت تعرفين أن لنا الجنون.. فقط
خالص تحياتي

أمونة
ياريييييييييييييييييييييييييييييت
خالص محبتي

العين الواسعة دائما
لاتقف..من قال أنها تقف..لكن تكرار الوجود مبدألايتزعزع.. ربما أحتاج للكلام عن سارتر حتى يمكنني أن أفهم لماذا يتكرر الألم.. عذرا لخيالي الشقي
تحياتي العزيزة

العزيزة أم عمر
تحياتي وقبلاتي لعمر الصغير أولا، نعم نستطيع.. أليس كذلك.. دعيني أتذوق هذه العبارة ..نعم ..نستطيع!!
نورسين ..لاتخافي عليها..الله لاينسى عباده..
خالص محبتي واحترامي

الأخ أحمد عبد الفتاح
قلبي مع ضحيتك.. دائما قلبي مع الضحايا..أما القتلة فيجب أن نعرف لماذا أصبحوا كذلك.. حتى نختار التسامح أم العكس..وماذا سيفيد إن لم نسامح ونغفر..هل سيعود الزمن..لاأدري.. ليس لدي إجابات مثلك وإنما أبحث عن مزيد من الأسئلة..
تحياتي

المجهولين
أصحاب التعليقات الدامية والتي تطرقت لي شخصيا.. أشكرك من سألني.. واشكر من بثني ألمه.. وأشكر من دعى علي..واشكر من تمنى لي الموت..لقد أدركت الآن كيف هي علاقتي بكم..وأنا في النهاية لاأملك سوى أن أحبكم رغم كل ماقلتموه..
تحياتي وحبي

Zain said...

العزيزة همسة
شكرا لظهورك أولا.. ثانيا..أنا أكتب باحساسي دائما الذي انغمس في أحاسيس الآخرين.. ومش عارف اللي انتي قولتيه مدح ولا ذم لأن ظاهره مدح وباطنه ذم..بس مش مهم أنا عارف نيتك..
تحياتي وحمدالله عالسلامة

سهر الليالى said...

صديقى العزيز القدير
د.زين

لا داعى للأعتذار أبدا ولا حذف ذلك البوست الجميل
فلم أقصد بكلماتى ما يحقق أى ألم لك ولم تكن فى كلماتك ما يؤلمنا غير أنها الحقيقة

الحقيقة التى يجب من وقت لأخر أن نواجهها حتى نستطيع أن نتدارك أخطائنا ونصلح ما نستطيع منها
فدواء يؤلمنا قليلا ولكن فيه الشفاء
فشكرا لك

تحياتى لك ولاحساسك الرقيق

sayed saad said...

ها سيدي كيف انت
لقد ادركت التعليقات الدامية ازيال عباراتك المؤثرة والان يا عزيزي فلتشهد عليك حروف كلماتك مقسمة بان المشاعر والأحاسيس كالماء تراة بحورا وانهارة لكن ان مددت يداك اليها لا ولن تملكها فكل ما تملكة فقط هو ان تطفو فوقها ويا ويلنا لو قواربنا غرقت
لن نطفوا ثانية ولن ندرك لنهايتنا قاع
يحياتي اليك لا تكفي