May 17, 2008

وديعا تماما دون مبررات محكمة



الآن بعد هذه السنوات..
انتهى كل شئ..
كل شئ أصبح كالرماد الذي حاول الوقوف في وجه الريح..
وجه الريح الذي لايترك شيئا خلفه..
وجه الريح الذي لايمكن رؤيته..
وجه الريح هذ اللعين غير المرئي..
كان قلبي قد توقف عن الخفقان..
أصبح قلبا وديعا دون مبررات محكمة..
ولم يكن قلب حبيبتي أقل من قلبي وداعة..
أصبحنا كليلة استسلمت للنهار..
النهار الذي حاولنا التمرد عليه..
وفي النهاية عشقناه..
هكذا الحياة..
إن لم تستطع أن تتمرد على قدرك اعشقه..
بمرور الزمن أدركت أنني أعشقها هي ولكن دون تمرد..
اكتشفت أنني أعشقها..
أعشقها وكفى!
ليس مسموح لي بخطوة أخرى خارج دائرة العشق الساكن..
تعلمت أيضا أن اعشق أقداري..
نعم..نعم..
أنا أعشق أقداري..
أعشق أقداري أيضا بلا مبررات محكمة!
أنا الكائن الوديع تماما..
ذو القلب الأكثر وداعة..
كل شئ وديع الآن في العالم
ولكن..
دون مبررات محكمة!
الصورة من:

20 comments:

نبضات said...

مشيناها خطا كتبت علينا ومن كتبت عليه خطا مشاها

فى حاجات فى حياتنا بنحاول ان نغيرها وبنقف فى وجه الريح لتغيرها او للفوز بها...و حاجات اخرى بنتقبلها لاننا لم نستطع تغيرها وبنحاول نتعايش معاها

لكن فى الأخر... اقدارنا وحياتنا جزء منا لازم نؤمن ونرضى بها ونعشقها دون مبررات محكمه

تحياتى

dodda said...

متى كان التمرد على القدر من الحكمه؟؟؟؟

احمد الله على كل ما كتب على ان اراه
فاذا كان خير ان الله شكور
واذا كان شر اللهم احفظنا
كنت من الصابرين على البلاء
واجرت ياذن الله
وهكذا احببت القدر وعشقته
...
اتراك تسمى ما كتبته مبررات؟؟

- أبوللو- said...

الجميلة نبضات
أليس كذلك!
كل شئ دون مبررات محكمة
تحياتي
زين

- أبوللو- said...

دودا
كلها مبررات
رضينا أم لم نرضي
ولأنها خليط من المبررات
أطلق عليها
"مبررات غير محكمة"
تحياتي
زين

Aya 3fify said...

فى النهايه القدربيتحكم فجزء كبير من حياتنا

جميله كلماتك يادكتور زين دومت لنا مبدعا

maii bahaa said...

د.زين العزيز

في حياتنا كثير من الدوائر غير مسموح لنا بخطوة أخرى خارجها
وطالما استطعنا الالتزام بذلك
فماذا نحن فاعلين سوى الاستسلام للقدر؟
...............................
رحم الله جدتي كانت دايما تقول : إن جالك الغصب خليه بالجودة

لو كانت هنا لأضافت : دون مبررات محكمة!؟
تحياتي
:)

- أبوللو- said...

آية عفيفي
لاأدري والله ياآية هل هو القدر أم اختيارنا المسكوت عنه لأسباب تتعلق بالآخرين
دمتي سيدتي دائما

- أبوللو- said...

العزيزة مي
أنا مصر أسمع شعرك وأنت تلقينه في حجر العرافات والكهنة ليحترقوا بكلماتك الجميلة
دمتي أيتها الشاعرة الجميلة وياريتني أعرف جدتك من زمان
تحياتي وتمنياتي

سهــى زكــى said...

د.زين
وحشتينى جدا جدا جدا

شكرا على البوست الرائع الذى جعل عقلى يعمل فورا تجاه غدا

- أبوللو- said...

سهى زكي
سهى زكي
نهى زكي
مش كده..
نورت يازعيمة المتمردين..
نورتي والله وحشاني جدا ماشفتكيش من زمان.. زمان زمان وليالي زمان
صباح الفل يامعالي الوزير الساحر

MKSARAT SAYED SAAD said...

صاحب الدماء الأبوليه
وحشتني بوستاتك بس انت اكتر

تذكرت عندما كنت أقف عند بائع النظرات أطلب منه أن يحضر أحداها كانت من بعيد تبدوا جميله، ولما أصبحت بين يدي وجدتها صناعه صينيه ربما لاحظ البائع نظرات عيني المقشعره فواجهنى بمائه حلفان أنها أحسن من النظارات الامريكية والايطاليه ولما سألت عن ثمنها قال أربعون جنيها مجرد أن أعطيته ظهري تحولوا الأربعون إلى عشرون ضحكت وأخذتها منه فرح جدا وقال كأنك نجم سنيمائي بها فزادت ضحكاتى وأنا أعطيه ظهري أستمتع بالهواء وهو يمدغ سروالي ورغم ذلك لم يقشعر جلدي يبدوا أن الفالينه الحمالات كانت تقوم بدورها على أجمل وجه مع أنى كنت لا أرتدي غيرها من أعلى وبعد فتره أدركت بأنى لم أعد اضحك فخلعت النظاره عن عيني مازلت لا اضحك فأخرجت قطعة المرأه من جيبي ونظرت فيها فتذكرت أنى لن أري ضحكتى أبدا لأنى أعمي

(أستسلم لقدري ومع مرور الزمن أجد نفسي أعشقها) تعريف جديد لمعني كلمتين الأولي أستسلام والثانيه سجن
دمت بكل سعاده وخير وحاجات تانيه لما أشوفك اقولك عليها
صاحب المكسرات
سيد سعد

- أبوللو- said...

والله ياواد عرب المحمدي وشبرا
وانت وحشتني كمان جدا
ووحشني كلامك اللي نصه أخطاء مطبعية
بس تعرف.. أسلوبك بقى أسلوب فنان فعلا..ماشي يافنان
فلتمضغنا الحكمة فلم يعد لدينا غيرها
خالص محبتي الدائمة

نبضات said...

ممكن حضرتك تقبل اهدائى للتاج اللى مررته لحضرتك ومن قبل مررته لك فاتيمايعنى اتنين مدونين بيهدوه الى مدونة تسابيح .. وهو عباره عن
ذكر 10 حاجات عن شخصيه حضرتك وبعدين تمرره لخمسه مع ذكر اسباب تمريره لهم بس مش يكونوا جاوبوا عليه
قبل كده
عاوزين نتعرف اكتر على شخصيه شاهد على حياه لايعرفها احد

تحياتى

- أبوللو- said...

العزيزة نبضات
مش عارف أقولك إيه؟
أنا أول مرة جالي التاج بعد مافتحت المدونة يعني دي تالت دعوة.. الحقيقة الحديث عن نفسي مسألة شائكة جدا لي..لكنني نزولا على رغبتك ورغبة فاتيما سأقبل التاج الرائع منكما أنتما فقط، وتفعيلا لفكرة ديمقراطية الإنترنت..
خالص محبتي وتقديري.. إيه هي أسئلة التاج بقى لأني مش عارفها..غششيني وأنا هاأقول على طول
خالص محبتي وتمنياتي الدائمة وبلاش حضرتك..إحنا في عالم ينادي بالحرية من الألقاب و..و..و..

فاتيما said...

يا دكتور
ما هى لو كانت محكمة
مكناش حسينا بيها خالص
و لا دورنا على مبررات عشان نحاول نبلع غصتها فى حلوقنا
و نكمل العيشة
أتصور إن عدم الإحكام دا منطقى و مقصود ...
أومال نقضى العمر بنفكر و نجرى ورا إيه غير كدا ؟؟؟!!!

نبضات said...

صباح معطر بالورد والياسمين
انا سعيده جدا بقبولك للتاج منى ومن فاتيما اما عن الاسئله فامفيش اسئله الموضوع بسيط جدا وهو عباره انك تذكر 10حاجات عن شخصيتك وعلى فكره انا لسه مجاوبه على نفس التاج مررته ليا فاتيما يعنى ممكن تلقى نظره عندى على شكله بيكون ازاى المهم انهم يكونوا 10 حاجات تقدر تعرفنا اكتر عن شخصيه شاهد على حياه لايعرفها احد
وبعد الاجابه تختار 5 مدونين مش جاوبوا عليه تمرره ليهم مع ذكر سبب اختيارك لهم بس بشرط مش يكونوا جابوا عليه قبل كده

فى انتظار اجاباتك للتاج مش تتاخر علينا

نفسى احضر ندوه لحضرتك بس دايما حظى مع الندوات مش حلو لان كان فى ندوه قبل امتحاناتى على طول التانيه فى الامتحانات والاخيره فى بور سعيد
اتمنى تكون فى ندوه قريبه عن روايه دماء ابولو فى القاهره

تحياتى

- أبوللو- said...

العزيزة أم يوسف
صباح الفل أولا..
وطمنيني على جو ثانيا
ثالثا الحياة كلها عايزة شد براغي
ليع..؟
لأنها كلها مع احترامي الكامل حياة غير محكمة.. لا الحلو فيها محكم.. الغريب إن المر محكم للغاية..
نختلف نتفق.. انتي أم يوسف
تحياتي ومحبتي

- أبوللو- said...

تك..بم..تك..بم
نبضات
مواااااااااافق وليس لي حلول أخرى..
انشاء الله بنرتب ندوة في ساقية الصاوي أول ماأخلص اتفاق عليها هاأعلنها..وبعدين مابين الأصدقاء ندوات..
وطمنيني على امتحاناتك ودعواتي ليك..
هابص عندك وأقول على طول
محبتي

حازم شلبى said...

أصبحنا كليلة استسلمت للنهار..
النهار الذي حاولنا التمرد عليه..
وفي النهاية عشقناه..
هكذا الحياة

والله وحشتنى حكمتك من زماااان يا دكتور و كلماتك الجميلة الحنونة الحادة .. سؤال يا صديقى الحكيم .. هل تعلمنا حقاً ان نعشق اقدارنا أم ما زلنا بين الحين و الاخر نحاول التمرد عليها ولو فى الخفاء .. هل اصبح كل شئ فى العالم وديع أم نحن من مل المقاومة فاستسلمنا للوداعة بعد أن تعبت قلوبنا .. ومتى كانت للحياة مبرراتها المحكمة .. مش باقولك يا دكتور بوستاتك بتخلينا نفكر فى زمن اصبح التفكير فيه من المحرمات ... تحياتى يا صديقى الحكيم

- أبوللو- said...

الحالم العزيز حازم شلبي
والله زمان يابو الأحلام
أخبارك غيه يازعيم؟
تمنياتي لك دائما أن تكون بخير وسعادة..
ولو إن السعادة دي مسألة مشكوك فيها..لكن من منا لايتمناها..
عموما نورت ياأستاذ..ودائما تعليقاتك نصوص موازية للي باكتبه
تحياتي ومحبتي